أماطت اللثام تقارير إخبارية  أن المصرف المركزي التابع للاتحاد الروسي قد أماط اللثام عن مقدار الخسائر الكبير جدا التي تكبدتها البنوك في الاتحاد الروسي أثناء العام السابق وهذا عن طريق الهجمات الإلكترونية الشديدة التي قام بتنفيذها مجموعة من المخترقون الإلكترونيون الغير المعروفين والذين قد قاموا باستخدام فيروس "Cobalt Strike" وهذا بهدف فك التشفير والوصول إلي جميع لوحات التحكم المخصصة بأضخم المصاريف.

ويقال أن الاتحاد الروسي قد تعرضت أثناء سنة 2017 إلي أكثر من  21 كرَّة إلكترونية أبرزها في حزيران، حينما ضربت هجمات إلكترونية متزامنة دولة روسيا وأميركا وأوروبا.
ووفقا للمركزي التابع للاتحاد الروسي فإن الهجمات تمت بواسطة فيروس الابتزاز "بيتيا"، وأدت الهجمات إلى خروج الحواسيب في بعض الشركات من الخدمة.كما ذكر سكوبلكين انه تم الاعتداء على أكثر من  240 ممنهجة ائتمانية منها 11 هجوما ناجحا. 
ولقد تمكن هؤلاء القراصنة من اختراق واحدة من أضخم مبادلات التشفير في اليابان  وهي "سوينشيك" و تمكنوا من إستيلاء على أكثر من  500 مليون من نمازج نيم، و نحو 400 مليون دولار
ولقد وجهت وزارة الخارجية الأمريكية  أصابع الاتهام إلي زيادة عن 36 شخصا يشتبه في تورطهم في التجمع العالمي لمنظمة Infraud التي تم إنشاؤها من قبل مواطن من أوكرانيا
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: