مرض السيدا , توضيح مفهوم , اسباب , أعراض , صور
توضيح مفهوم مرض السيدا
السيدا


السيدا مرض فتاك و هو الداء الذي يدخل في جسد الإنسان و يحطم جهاز المناعة و يعطله على تأدية وظائفه الحيوية، و هو مرض فيروس يتبع إلى فيروس قلة تواجد المناعة البشري ويعرف باسم hiv و يُعد المسبب الأساسي لنقص المناعة نحو الجريح ويشل الخلايا الصمود لأمراض أخرى و يسمى السيدا بالإيدز aids و هو لا يمكن تشخيصه من خلال تحليل الدم سوى بعد مضي ثلاث شهور على العدوى و علاماته تبدو بعد سنين من الإصابة ولا يبقى في الوقت الحاليّ لقاح ضده والعقاقير المتاحة لاتمكن من الدواء الكامل لها .
أعراض مرض السيدا

تعتبر أعراض مرض الإيدز على نحو أساسي نتاجا لظروف صحية محددة من الطبيعي ألا تتحسن بتلك الصورة لدى الأفراد الذين يتمتعون بجهاز مناعي سليم.وتكون أكثرية تلك الحالات في صورة أشكال من العدوى تكون السبب فيها البكتيريا والفيروسات والفطريات والطفيليات التي عادةً ما يتم التحكم فيها من قبل مكونات الجهاز المناعي والتي يقوم فيروس قلة تواجد المناعة البشرية بتدميرها وتلك بعض الاعراض الدالة على ذلك الداء :
1.ومن اكثر الحالات شيوعاً هي الوضعية التي يكون فيها اللسان مغطى بنتوءات بيضاء

2.فقد الشهية و ندرة الوزن

3.فتور وتعب و صداع شديد

4.إسهال شديد

5.حمى

6.حكة مستدامة

7.انقطاع الطمث

اما فيما يتعلق لطرق انتقال ذلك الداء والتي يمكن تجنبها للوقاية من ذلك الداء مثل :

• الاتصال الجنسي الغير شرعي ولاسيما اتصال الفرد السليم بالشخص الجريح بالمرض .
• التعرض للدم الملوث اما من خلال الة حادة ملوثة او تكون من خلال الابر (الحقن) لهذا يلزم العودة الى الاخصائيين لتعقيم الحقن وفحصها قبل اعطائها للعليل .
• انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين او الام المرضعة .
هنالك أساليب محتمل اتباعها للوقاية من ذلك الداء نذكر منها

1.الذهاب بعيدا عن الاتصال الجنسي الغير مشروع (الزنا او الشذوذ الجنسي)

2.تجنب التعرض لسوائل الجسد التي تحمل عدوى فيروس (hiv) الدم، السائل المنوي، الإفرازات المهبلية وحليب الأم. أما فيما يتعلق (للعاب، الدموع والعرق) فلا يبقى دليل معين أن الفيروس ينتشر عن طريقهم

3.انتقال الداء من الام المرضعة , يمكن استعمال أساليب اخرى لارضاع الوليد لتجنب انتقال العدوى
دواء مرض السيدا

اما فيما يتعلق لعلاج الداء الأفراد المصابون بفيروسا (hiv) يترددون لسنوات لأخذ خطوة الدواء. والعلاج في الفترات الاولى من الداء يكون فعالا اكثر لان الداء ينتشر بسرعة ضخمة ويبدأ باضعاف خلايا الجسد وجهاز المناعة لهذا الدواء في مطلع الداء يكون فعالا اكثر , يبقى أعشاب مهمة ذات نفوذ على فيروس الأيدز ومكملات غذائية صحية ومشتقات حيوانية تلعب دوراً في فيروس الأيدز نذكر منها : عشبة القديس يوحنا , الصبر , الثوم , البصل , الردبكية الأرجوانية , الكمثرى , الفجل الأسود + الهندباء + الخرشوف .

بالرغم من أن الوسائل العلاجية لمرض الإيدز وفيروس ندرة المناعة البشرية يمكن أن تقوم بإبطاء عملية تطور الداء فلا يبقى حتى هذه اللحظة أي لقاح أو دواء لذلك الداء. فالوسائل العلاجية المضادة للفيروسات الارتدادية تعمل على تخفيض كل من معدل الوفيات الناتجة عن الإصابة بفيروس hiv وايضاً انتشار الداء في المساحة التي تبدو فيها العدوى به.
ولكن، تلك الأدوية باهظة السعر كما أن الكيفية التقليدية للاستحواز على أداة دواء مضادة لذلك الفيروس الارتدادي غير متوفرة في كل دول العالم لهذا الوقاية من ذلك الداء خير دواء .
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: