مريم بنصالح


في خطوة غير منتظر وقوعها، ظهرت مريم بنصالح، رئيسة “الباطرونا” ومالكة مؤسسة “والماس” المنتجة لمياه “سيدي علي”، هذا النهار يوم الجمعة، وسط قرية تارميلات التي تضم منابع مياه “سيدي علي”، في اجتماع لا مثيل له دعت فيه الساكنة إلى المحادثات، تزامنا مع حملة المقاطعة التي استهدفت منتوجات شركتها، وشكاوي سكان تارميلات من تهميش المساحة.

مصادر حضرت اللقاء شددت لـ”اليوم24” أن بنصالح، وقفت هذا النهار يوم الجمعة في مواجهة مسجد تشرف شركتها على بنائه في تارميلات، حيث التقت مع شبان المساحة، وخطبت فيهم بخطاب أشبه للاستعطاف، وقالت لهم “أعرف الندرة المتواجد في المساحة، ولكن إن لم نتعاون شركتنا ستفلس”.



اللقاء الذي جمع بنصالح، مسيرة أضخم “إمبراطورية للمياه” في المغرب مع شبان المساحة، منعت فيه بنصالح بشكل إجمالي التصوير، حيث أجبرت عددا ممن أخذوا صورا أو مقاطع مقطع مرئي على مسحها، مهددة إياهم بالانسحاب من المحادثات في وضعية تسريب أي مقطع مرئي لها.

بنصالح، كما لم تفعل من قبل، وعدت الشبان العاطلين في قرية تارميلات بالشغل في معملها، ودعتهم لزيارتها في مكان شركتها بالعاصمة الاستثمارية الدار البيضاء، وتقديم قائمة بأسماء شبان تارميلات العاطلين، لتستطيع من توظيفهم في معملها بالمساحة.

يشار إلى أن قرية تارميلات، التي تبعد بضع كيلومترات على مدينة ولماس، آبت بشدة إلى الواجهة تزامنا مع حملة المقاطعة التي انخرط فيها قسم من المغاربة مقابل ثلاث سلع استهلاكية من ضمنها مياه “سيدي علي”، وبعد خروج سكان المساحة في مقاطع مقطع مرئي توثق الحال العسير والفقر المدقع الذي يتكبدون منه، رغم المؤهلات الهائلة لتارميلات
Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: