تأهل أتلتيكو مدريد الإسباني، إلى ختامي منافسات الدوري الأوروبي، هذا النهار يوم الخميس، بعد انتصاره على ضيفه آرسنال الإنجليزي، من أجل نقي، في إياب نصف ختامي المسابقة الرياضية.

وقد كان أتلتيكو مدريد، قد فرض التعادل 1-1، على آرسنال، ذهابا، على أرض ملعب الإمارات العربية المتحدة، يوم الخميس الماضى، ليحطم حلم آرسنال، في العبور للمباراة الختامية وإمكانية حصد اللقب، بهدف ضمان المساهمة في منافسات دوري الأبطال، الموسم القادم.

كما أكمل الفريق المدريدي فرص آرسين فينجر، مدرب الجانرز، في وداع فريقه بالتتويج ببطولة، بعد أن أفصح المدرب الفرنسي رحيله بنهاية الموسم.

سجل مقصد اجتماع هذا النهار، دييجو كوستا، في الدقيقة (45+2)، بعد تمريرة رائعة من زميله الفرنسي أنطوان جريزمان.

أتت مستهل اللقاء، قوية من منحى أتلتيكو مدريد، صاحب الأرض، الذي ضغط على آرسنال، بهدف إلحاق المبتغى المبكر، وعدم السماح للضيوف، بأخذ المبادرة.



وكاد دييجو كوستا يفتتح الاشتراك للروخي بلانكوس، في الدقيقة 7، عندما استغل غير صحيح دفاع آرسنال، ليجد ذاته وجها لوجه، مع الحارس الكولومبي ديفيد أوسبينا، لكنه أهدر الإمكانية برعونة شديدة.

وحملت الدقيقة 12 من اللقاء، الخبر الحزين لآرسين فينجر، مدرب آرسنال، بإصابة لورانت كوسيلني، وعدم مقدرته على مواصلة الماتش، ودخول كالوم تشامبرز بدلا منه.

وقام الألماني مسعود أوزيل، بتوغل ممتاز في الدقيقة 28، داخل مساحة العقوبة، لكنه لم يجد أي عون، ليرسل عرضية أرضية، شتتها دييجو جودين بيسر.



وسعى كوكي، مباغتة ديفيد أوسبينا، بتسديدة بقدمه اليسرى من خارج مساحة العقوبة، لكنها لم تكن دقيقة، مرت بالقرب من قائم أرسنال، في الدقيقة 36.

وكاد الفرنسي جريزمان يسجل المقصد الأول لأتلتيكو مدريد، عندما استلم عرضية كوكي، من شوطة ثابتة في الدقيقة 37، بل تسديدة اللاعب، لمست الحالي من الخارج.

وخطف دييجو كوستا، مقصد الريادة لأتلتيكو مدريد، في الدقيقة الثانية من الوقت تعويض المفقود للشوط الأول، بعد تمريرة رائعة من أنطوان جريزمان.



في نصف المباراة الثاني، بدأ آرسنال، بدرجة كبيرة بهدف مسعى معادلة الحصيلة، بامتلاك الكرة، والسعي لخلق الفرص على مرمى الحارس السلوفيني يان أوبلاك.

وفشل آرون رامزي، في تسخير الكرة، التي بلغت له من ارتباك دفاع أتلتيكو مدريد، بعد أن قام بتسديد بصورة سيئة، بعيدا عن مرمى أوبلاك، في الدقيقة 51.

وكاد دييجو كوستا أن يضيف المقصد الثاني له ولفريق أتلتيكو مدريد، عندما راوغ موستافي، لكنه فشل في تغيير مجهوده لهدف، بعد تدخل كالوم تشامبرز، في الدقيقة 55.

وعند الدقيقة 60، قام أوزيل بمجهود ممتاز، بعد أن توغل بصورة جيدة، لكنه لم يحسن الفعل في إرسال عرضية، ليخرجها دييجو جودين بسلام.



وسدد السويسري جرانيت تشاكا، بدرجة كبيرة من خارج مساحة العقوبة، بل السلوفيني يان أوبلاك تصدى لها، في الدقيقة 62.

وامتلك جريزمان، احتمالية إلحاق المبتغى الثاني لأتلتيكو مدريد، بعد تمريرة من دييجو كوستا، لكنه قام بتسديد في دفاع آرسنال، في الدقيقة 67.

وأجرى آرسين فينجر، تغييره الثاني، بسحب جاك ويلشير في الدقيقة 68، ودخول هنريك مخيتريان بدلا منه، بهدف مبالغة الفاعلية الهجومية وخطف مقصد التعادل.

وكاد مخيتريان، أن يعادل الحصيلة لآرسنال في الدقيقة 71، عندما قام بتسديد كرة قوية من داخل مساحة العقوبة، بل الحالي حرمه من هذا.

واستبدل دييجو سيميوني، مدرب الفريق الإسباني، فيتولو بآنخيل كوريا في الدقيقة 74، بعد انخفاض مستوى اللاعب، في نصف المباراة الثاني.

ومنع كالوم تشامبيرز، جريزمان، من تدعيم تقدم أتلتيكو مدريد، بعد أن قام بإخراج الكرة من في مواجهته بصورة رائعة، في الدقيقة 77، وقام سيميوني، في الدقيقة 83، بسحب دييجو كوستا، وإشراك توريس بدلا منه.

وفشلت أتعاب آرسنال، في وعي التعادل، لينتهي اللقاء بفوز أتلتيكو مدريد، وعبوره لنهائي المسابقة الرياضية القارية 
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: