ضمن المنتخب الكرواتي التأهل إلى الدور الأتي بمونديال روسيا بعد أن تغلب على الأ رجنتين بثلاثة أهداف نقية، في الماتش التي جمعتهما اليوم يوم الخميس، ضمن مسابقات الجولة الثانية من دور المجموعات.

وأتت غايات كرواتيا من خلال أنتي ريبيتش (53) ولوكا مودريتش (80)، وإيفان راكيتيتش (91) لتتعقد آمال الأرجنتين في بلوغ الدور الأتي.

وازداد مخزون كرواتيا إلى 6 نقاط في مقدمة المجموعة الرابعة، في حين تجمد مخزون الأرجنتين نحو نقطة واحدة في انتظار ماتش أيسلندا ونيجيريا، التي سترسم سمات المجموعة.

وهدد إيفان بيريسيتش مرمى الأرجنتين مبكرًا، بعد أن راوغ المدافع جابرييل ميركادو قبل أن يسدد كرة أرضية قوية، سوى أن الحارس ويلى كاباييرو تألق وحول الكرة إلى شوطة ركنية في الدقيقة 5.






وكاد ماركوس أكونيا، أن يسجل للأرجنتين بعد أن اصطدمت كرته العرضية في العارضة بالدقيقة 21 قبل أن تطلع لركلة مرمى.

وأضاع إنزو بيريز احتمالية محققة للأرجنتين في الدقيقة 30، في أعقاب غير صحيح فادح من دفاعات المنتخب الكرواتي، وضع لاعب ريفر بليت في مواجهة المرمى الخالي، سوى أنه قام بتسديدها بالقرب من الجاري اليمين.

في المقابل أهدر ماريو ماندزوكيتش، رأس حربة كرواتيا إمكانية محققة في الدقيقة 33 بعد أن فر من الرقابة ولعب رأسية من الحال طائرًا سوى أنها مرت بالقرب من الجاري.

وافتتح أنتي ريبيتش، التقدم لكرواتيا في الدقيقة 53 بعد أن استغل غير صحيح فادح من الحارس كاباييرو الذي فشل في إبعاد كرة ليقدم احتمالية ذهبية لمهاجم آينتراخت فرانكفورت بهدف التسحيل.



وتألق دانييل سوباسيتش، حارس كرواتيا بعد أن أوقف تسديدة ماكسيميليانو ميزا لترتد للأخير، والذي هيأها بدوره لميسي، سوى أن تدخل إيفان راكيتيتش بخصوص الكرة إلى رلة ركنية في الدقيقة 64.

وقضى لوكا مودريتش، على آمال الأرجنتين في الرجوع إلى الاجتماع بعد أن سجل الهدف الثاني في الدقيقة 80 من تسديدة صاروخية بعيدة النطاق.

وأزاد راكيتيتش الهدف الثالث بعد أن حصل تمريرة حريرية من البديل ماتيو كوفاسيتش، ليضعها في المرمى الخالي في الدقيقة 91.
Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: