أعلنت مصادر طموح تركية تفاصيلَ حديثة عن العملية الطموح الكبير جدا، التي أفضت إلى اعتقال عدنان أوكتار، والمعروف عربياً باسم «هارون يحيى»، الذي يقدم ذاته على أنه «داعية إسلامي». وقالت جريدة «يني شفق» التركية، اليوم يوم السبت 14 شهر يوليو/يوليو 2018، إن مصادر طموح أفادت لصحيفة «نبأ ترك»، إن أوكتار وضع 3 تدابير للهروب من قبضة الأمن التركي، مع بدء عملية البحث عنه والقبض عليه في إسطنبول. وقالت الصحيفة، إن أوكتار قد عَلِمَ ببدء بحث أجهزة الأمن وقوات الأمن عنه، وتوجَّه صباح الاربعاء الزمن الفائت، طليعة إلى قصره الواقع بمنطقة أوسكودار في القسم الآسيوي من مدينة إسطنبول. وغيَّر أوكتار سبيله عندما معرفة أن الأمن قد حاوط القصر، واتَّجه لحظياً باتجاه مساحة قنديللي الساحلية، الواقعة بالقسم الآسيوي من إسطنبول أيضاًً، حيث كان هناك قارب بانتظاره كي ينقله إلى مقر آمن، ولكن في أعقاب لحظات قرَّر السياق باتجاه ساحل مساحة بيكوز في القسم الآسيوي كذلكً حتى بلغ إلى مساحة «ساري يَر». بل تحركات أوكتار كانت جميعها مرصودةً من قبل الأمن التركي، الذي استمرَّ يراقبه لمعرفة كيف سيتصرّف، وقالت «نبأ ترك»، إنه بمجرد وصول الرجل إلى سبيل «ساري يَر» الساحلي، كان فريق من قوات الأمن التركية بانتظاره لاعتقاله، وعلى امرأة كانت معه بعربته تُدعى ديدم أورار. وأثار أوكتار الجدال بجلبه سيدات للرقص خلال تقديم واحد من برامجه. ووصفه رئيس الشؤون الدينية التركية بأنه مختل عقلياً. ويستكمل فيديوهاته على يوتيوب الملايين، إذ يتضح وهو يرقص مع السيدات، أو يجلس وينظر إليهن، في حين يتمايلن في مواجهته.

2000 عنصر شاركوا بالعملية

وأمس الأول يوم الخميس، صرحت جريدة «يني شفق»، إن 4 طائرات مروحية استُخدمت في 4 ولايات تركية من أجل اعتقال أوكتار، شملت إسطنبول، والعاصمة أنقرة، وأنطاليا، وموغلا اتجاه جنوب تركيا. نقلت الصحيفة، عن المدعي العام في إسطنبول، قوله: إن الأمن التركي ألقى إعتقال أوكتار في الوقت الذي كان يسعى الفرار؛ حيث اندلعت مواجهات بالاسلحة والزخيرة بين فريق حمايته وعناصر أجهزة الأمن، نحو بوابة قصره داخل حدود منطقة بيكوز الراقية في إسطنبول، وظلَّ أشخاص حمايته يقاومون أجهزة الأمن التركية بعض الوقت لتأمين فرار أوكتار. واستدعى هذا تدخلاً من القوات المخصصة التركية مدعوماً بمروحيات، وتمكَّنوا من إتمام الاشتباكات والقبض على مكونات الحراسة، ومن ثمّ اعتقال أوكتار. وساهم في تلك العملية الواسعة 2000 من مكونات الأمن التركي، بعضهم قوات خاصة، إضافة إلى ذلك آخرين من مصلحة التصدي للجرائم المالية، وشعبة مكافحة الارهاب، وشعبة مكافحة جرائم التهريب، وشعبة مكافحة جرائم التنظيم.

اعتقال المزيد من شبكة أوكتار

وفي التوجه نفسه، صرحت وكالة الأناضول التركية، اليوم يوم السبت، إن أجهزة الأمن لا تزال تبحث عن عن 53 شخصاً مطلوبين على صلة بأوكتار. ونقلت الوكالة عن مصادر طموح قولها، إن قراراً قضائياً عيَّن أوصياء على 86 مؤسسة وجمعية، ووقفين اثنين، تابعة لأوكتار. ويواجه أوكتار العديد من اتهامات، بينها إنشاء ترتيب لارتكاب جرائم، واستغلال الأطفال جنسياً، والاعتداء الجنسي، واحتجاز الأطفال، والابتزاز، والتجسس السياسي والعسكري. كما يجابه العاملون مع أوكتار تهماً أخرى، بينها تسخير المشاعر والمعتقدات الدينية بغاية التلاعب، وانتهاك تحريم الحياة المخصصة، والتزوير، ومخالفة قوانين مقاومة الإرهاب والتهريب، عن طريق ترتيب يحمل اسم «عدنان أوكتار». وأوضحت الوكالة أن أجهزة الأمن التركية ضبطت أثناء عملية أوكتار، اعداد من الأسلحة والدروع الفولاذية.

ناشر الخبر: عربي بوست
Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: