تمتاز حياة مشهورين الفن والرياضة والسياسة وغيرها من الساحات بالبذخ والثراء الفاحشين، بل حياتهم هذه قد لا ترافقهم طوال السن بجريرة الإفلاس.

في العالم نماذج كثيرة عن مشهورين فقدوا حياة الترف حين أفلسوا، ولأن القائمة طويلة فقد اخترنا لكم بعض الأسماء.

1-لاري كينغ:


لاري كينج لديه في الوقت الحاليّ حصيلة صافية تقدر بـ 150 مليون دولار ورغم هذا حدث وثيقة إفلاس عام 1978 بعدما بلغت ديونه إلى 380 ألف دولار، وقد كان يبحث زمانها عن عمل في ميدان الكتابة الصحفية قبل أن يصبح مذيعا لامعا في “سي ان ان”.

2-نيكولاس كيج:







كان نيكولاس كيج واحد من الممثلين الأعلى أجرا في هوليوود حيث كان يحصل على باتجاه 40 مليون دولار مرة كل عام بين عامي 1996 و2011، وجمع حصيلة تقدر بـ 150 مليون دولار ، بل نتيجة لـ إسرافه القوي وتأخره في سداد الرسوم المستحقة، حدث في فخ الإفلاس، وأصبح مطالبا بتسديد 6.5 ملايين دولار شهرياً، ليصل للعام 2009 وهو مفلس إلى حد ما.

3-مايك تايسون:



جمع مايك تايسون ما يقترب من الـ400 مليون دولار أثناء مسيرته التي استمرت 20 عاما في الملاكمة والتمثيل، لكنه حدث وثيقة إفلاس إذ بلغت ديونه إلى 23 مليون دولار عام .2003

إقرأ ايضاً: هل تعرف لماذا أحجم مارلون براندو جائزة الأوسكار عن فيلمه المشهور العراب ؟
4-مايكل جاكسون:


قدرت حصيلة مايكل جاكسون قبل موته ما بين 40 و42 مليون دولار، ولكن في عام 2005 تم اتهام اسطورة البوب ذلك في قضية التحرش بالأطفال المشهورة لتتوالى بعدها الإدعاءات وأصبح مطالبا بتسديد عقوبات مالية تقدر بـ 400 مليون دولار حتّى توفي عام 2009 وهو مدين بمقدار عظيم من العقوبات المالية والتعويضات التي لا تزال تدفع حتى وقتنا ذلك.

5-كيم باسنجر:


في عام 1993 كانت الممثلة في عز شهرتها وتألقها وقد كانت ثروتها آنذاك نحو 3 ملايين دولار، لكنها انهزمت قضية تتعلق بالإخلال بعقد أبرمته مع واحدة من مؤسسات الإصدار، ونتج عن هذا مطالبتها بتعويض وصل 8 ملايين دولار لتعلن باسنجر إفلاسها في هذا الميعاد.
Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: