تعتبر الماسونية واحدة من التحركات غير المراد بها في مجتمعنا المتحفظ، بخاصةٍ أنّ الأفراد المنتمون إليها يتبعون عقائد غير مشابهة في ما يتعلّق بتوضيح الكون والحياة والإيمان...

تلك المنظمة التي يعتبرها الكثيرون أنّها تحارب الدين وتهدف إلى أصدر الفكر العلماني تعتمد على السرية على نحوٍ رئيسي كما ولها نمازج وعلامات غامضة قد لا يتنبّه لها أيّ كان.

وفي حين أنّ الكثير من النجوم العالميين قد إعتنقوا الماسونية وأدرجوا شعاراتها في أعمالهم، قد نتفاجأ ببعض الفنانين العرب الذين إنجرفوا بدورهم في ذلك التيار!

رصدنا لكم في ما يلي بعض المؤشرات التي تفضح الفنانين العرب وتؤكد إعتناقهم الماسونية.





في مقطع مرئي كليب هيفاء وهبي "يا حياة قلبي"، تكوّن الأخيرة هرماً بيدها وبداخله عينها وكأنّها تنشر بأسلوب غير على الفور أنّها من متابعي الماسونية، كما وزيّنت إطلالتها في كليب "ياما ليالي" بأقراطٍ على شكل الهرم الماسوني.


وفي الكليب ذاته، ثمة العديد من التركيز على عين هيفاء التي تبدو حتى في الخلفية وكأنّها "العين التي تشاهد جميع الأشياء"، كما وأنّ هيفاء قامت بالعديد من الحركات في يديْها التي تؤكد أنّها من المنتمين إلى ذلك التنظيم السري.

ولا يلزم أن ننسى التاتو الذي رسمته هيفاء على كتفها والذي هو عبارة عن عينٍ يعتبرها الكثيرون خير دليل على أنّها ماسونية.

ايضا، نلمح في مقطع مرئي كليب أغنية "موضعه وين" للنجمة ميريام فارس أنّه يتم التسليط على عين واحدة أكثر من  مرة والتي ترجع في الواقع إلى عين الماسونية، كما وأنّ صاحبة الكليب قد رسمت الهرم على كف يدها وأظهرته على الكاميرا بوضوح ورقصت بين 4 أعمدة التي تُعتبر من نمازج الماسونية.

أما في كليب "ايه اللي بيحصل" قد نعتقد أنّ ميريام تحمل أعلاماً مؤلفة من مكعبات سمراء وبيضاء التي ترجع إلى الماراثون، إلّا أنّها في الواقع واحدة من شعارات الماسونية!

من ناحيته، يعتمد باسم يوسف أسلوبً غير مشابهة في إلقاء التحية على صديقه الإعلامي المعلوم جون ستيوارت فإعتبر الكثيرون أنّ تتابع ذلك السلام أكثر من  مرة هو خير دليل على أنّ الإعلامي المصري هو ماسوني، إذ أنّ تلك الأسلوب معتمدة من قبل أولاد التنظيم الماسوني الذين يقسمون أنّهم سيدعمون بعضهم بعضا في أيّ مقر وزمان حتى عقب الوفاة.

أما عمرو دياب فأثار الجدال بوضع العين كرمزٍ على غلاف ألبومه "أكتر واحد بحبك" كما وإعتمد أكثر من  مرة على الشعاع الضوئي في خلفية صوره، فإعتقد القلة أنّه يسعى الترويج للماسونية بأسلوب غامضة وغير على الفور.


في النهايةً، نلمح أنّ عادل في مُواجهة يهاجم الإسلام بشدة في أفلامه الجديدة، وكأنّه يتعمد إفساد شكل صورة ذلك الدين عن طريق تقديم صورة متخلفة غير حضارية عن المنتسبين إليه!

ففيلم "ارهاب وكباب" نشاهد أنّ المستوظف يتحجج بالصلاة بهدف الهرب من الشغل، أما في فيلم "الارهاب" فيبدو الزعيم للمشاهد أنّ دين الإسلام يدعو إلى القتل بمقابل المال.


ايضا، يسعى فيلم "مرجان" إيصال فكرة سيئة عن الدين المذكور حيث يتنازل الطالب مثلاً عن واجباته الدينية بمقابل المال.
Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: