يُعد التشجيع والتحفيز واحد من الأشياء التي تدفع العلماء والمخترعين إلى الابتكار والتطوير، تحميس المحيطين والعائلة والمجتمع يدفعهم إلى البحث المتواصل عن الأفكار المبتكرة، ولاشك أننا جميعًا نلمح مع تطور التقنية كمية ومقدار الأفكار التي تساعدنا في الحياة وفي تعديلها وتوفير قدر عظيم من المجهود والتعب عن طريق الأفكار التي نراها أمامنا طول الوقت ولكننا لم نفكر كيف صممت هذه الأشياء ولماذا صنعت ولما هي بهذه الهيئة؟


تتأخر البشرية كثيرا عندما نفكر على نحو فردي، فعندما توصل المدرس الأسكتلندي إلى اختراع مصباح حقيقي يعمل بالبطارية في عام 1835 لم يسعى تطوريه وقد كان علينا الانتظار 45 عامًا حتى يجيء توماس أديسون وينتج لنا مصباحه الكهربائي بصورة تجارية، كما أن أول تليفون تم اختراعه كان علي يد الكوبي أنطونيو ميوكشي في العام 1849 وقد كان يستخدمه نحو الجديد مع قرينته بين الطابق الأول والثالث وأيضاً لم يعلن التجربة وانتظرنا 27 عامًا حتى أتى المخترع ألكسندر جراهام بيل ومنح الجميع التليفون.


الاحتياج هي أم الاختراع ليست مجرد كلمة بل حقيقة مضمونة وأضخم دليل أننا لم نفكر في أصل الكثير من الأشياء حولنا لأنها بشكل فعلي متاحة، ولكن كيف هم فكروا فيها؟ وكيف امتطوا صهوة الزمان وذهبوا بعيدًا باتجاه المستقبل لننعم نحن بالراحة، ويومًا في أعقاب يوم تبدو ضرورة الاختراعات والأشياء وكيف أن الأنسان علي مدار التاريخ يستعمل ذهنه في تصنيع الأشياء التي قد تبدو في هيئتها أنها طفيفة لكنها تساعده في إجتياز الكثير من المسافات، وسنتعرف في ذلك المحتوي الرائع على أسرار العديد من الأشياء التي قد نراها حولنا ولا نتساءل عنها.



المصدر:

Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: