في واقعة من أغرب طرق الانتقام، تبادل رواد منصات التواصل الالكترونية رواية بنت تدعى "كايسي شريك"، اكتشفت خيانة شريكها لها قبل أسبوعين من زفافهما، ودون سماع تبريرات وأعذار واهية، أصدرت قرارا أن تنهي الطريق لآخره.

وقد كانت كايسي مع صديقاتها حين إستلمت برقية نصية من رقم مجهول يعلِمها أن الرجل الذي أحبته لفترة 6 سنين يخونها، واقترنت الرسالة بدلائل على تلك الخيانة من صور له مع امرأة أخرى ومحادثات نصية، بتاريخ عصري.

بقراءة المراسلات انهارت كايسي، ونصحتها صديقاتها بإلغاء حفل الزفاف مباشرة، إلا أن هي كان لها رأي آخر، فقد أنتهت الإستعدادات


وضاعفت مقدار الثروات الخاصة لليوم العظيم، وغيرت فستانها إلى آخر أغلى، وكل تلك الثروات على حساب خطيبها.

وسار كل شئ على ما يرام، حتى حان دورها لإتمام الزفاف بقولها "أنا أقبل"، لتقل بدلا عن هذا "أنا لا أقبل"، وواجهت الحضور بما فيهم أسترتها وأسرته وأصدقائهما بالحقيقة، وعوضا عن قراءة النذور، قرأت لهم كل كلمة بعثها إلى المرأة الأخرى.

وتركت كايسي الجميع في وضعية دهشة وعدم إقرار، وخلعت خاتم الخطبة وطرحة الفستان، وذهبت خارج حفل الزفاف.

المصدر: رائج


 المزيد:
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: