قال مرصد الشمال لحقوق الانسانONDH بأن عددا من السيدات المغربيات مهددات بعقوبة الإعدام حال تسليمهم إلى جمهورية العراق، مطالبا السلطات بالتدخل لإنقاذهن وإعادتهن رفقة أطفالهن إلى المملكة.

وأوضح المرصد أن مسؤولا في واحد من مخيمات المشردين بشمال جمهورية سوريا أخبر سيدات المخيم، وهن من جنسيات غير مشابهة، ومن بينهن مغربيات، عن فرصة تسليمن إلى الحكومة العراقية، حيث تطبق عليهن حكم الإعدام.



وأضافت مصادر خاصة للمرصد أن المسؤول المذكور أخبرهن بإمكانية تسليمهن إلى الحكومة العراقية داخل أجل لن يتخطى ستة أشهر.

وأزاد بأن الكثير من الأطفال النازحين في المخيمات من جنسيات غير مشابهة من أحوال عسيرة لاسيما مع البدايات الأولى لفصل الشتاء ومع قلة تواجد عظيم في المأكولات. حيث وافته المنية الكثير منهم أثناء الأشهر الأخيرة نتيجة لـ سوء التغذية.

وأوضح المرصد بأنه كان قد طالب منذ شهور السلطات المغربية بإرجاع إعادة السيدات المغربيات وأطفالهن الى المغرب، وإرجاع إدماجهن في الإطار الاجتماعي تماشيا مع مطالب التشريع العالمي الانساني.

وعلى إثر هذا، يقول المرصد، فقد أفاد مصطفى الخلفي، الناطق المعترف به رسميا بإسم السلطات على أن: “هؤلاء المواطنات مغربيات، وغير ممكن لنا الرفض، والقضية الأولى لأي حكومة هي خدمة المدنيين والمواطنات، وأن ذلك بلدهم ووطنهم، وغير ممكن لنا أن نتنكر لهم”.

وجدد المرصد  مطالبته من السلطات باعادة السيدات المغربيات وأطفالهن إلى بلدهم كما يقتضي التشريع العالمي الإنساني نظرا لأنه لا من الممكن أن توجد وضعيتهن عالقة لا هن يخضعن لمحاكمة أو أنهن يقضين جزاء أو أنهن أحرار في التنقل.
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: