لو تعلم العرب الدرس من هذا الفيديو ما كان ذلك هو حالنا ..
أعلنت دراسة علمية نطاق القدرة العجيبة للنمل في التعاون الجماعي لحمل الأثقال التي تفوق أحجامها أضعافا مضاعفة بمبادرة فردية.

فقد أظهرت تجارب الباحثين نطاق انسجام 12 أو زيادة عن النمل في الشغل لحمل شيء ما مثل حشرة هائلة، حيث قامت بتعديل مسارها تشييد على ذكاء حديث زودتها به نملة واحدة انضمت إلى ذلك المجهود الجماعي.

"
النمل من ضمن عدد طفيف للغاية من الحشرات التي تنظم الشغل الجماعي فيما بينها لنقل الأحمال الأثقل بكثير من الشخص الواحد في فصيلتها
"
ونوه الباحثون حتّى النملة "الكشافة" لاحظت بأسلوب ما أن الجماعة حادت عن مسارها أو كانت تتوجه إلى مأزق، وعندها نوهت لبقية النمل بوجوب تحويل الوجهة والسير بزاوية غير مشابهة، وعوضا عن الصمود تبعها باقي النمل في مسارها.


والعجيب أيضاً أن نفس النملة التي أخذت زمام المبادرة سلمت ذلك الدور عقب عشر إلى عشرين ثانية إلى آتٍ حديث يملك بيانات أجدد.

يُأوضح أن النمل من ضمن عدد طفيف بشكل كبير من الحشرات، إلى منحى الإنس، التي تنظم  الشغل الجماعي فيما بينها لنقل الأحمال الأثقل بكثير من الشخص الواحد في فصيلتها. وذلك ما يجعل النمل تترابط فيما بينها ولا تتفرق. ولكن ذلك الانسجام السلوكي يكون مانعا  في بعض الأحيان وهنا يتدخل النمل الكشاف بما يحمل من بيانات حديثة.

كما أعلنت التعليم بالمدرسة أن هناك عددا أجود للنمل، باتجاه 15، للوصول إلى أقصى سرعة خلال نقل الحمل.




Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: