تحقيقات الساعة , قرية مرضى الزهايمر, الزهايمر ,بريطانيا المسنين, رعاية المسنين ,قرية هوغواي




اعترفت الكثير من المؤسسات الصحية ببريطانيا وأمريكا ودول عديدة بتقصيرها تجاه فئة الكهول المجروحين بالزهايمر،المعلوم في الوطن العربي باسم "الخرف" لعجز العاملين ببعض الشركات الصحية عن التداول مع تلك الفئة التي تتطلب لرعاية حثيثة لعدم تذكرها تجهيز الغذاء،وتطهير أنفسهم،أو مقر سكنهم أو أسماء من حولهم،وينسون حتى أشخاص عائلاتهم.


ولا يبقى مسن يتكبد من الزهايمر ومقيم بمستشفى أو دار مسنين يشعر بالسعادة،أو برعاية مثالية،ماعدا المسنين في هولندا ، المحظوظين للغايةً مضاهاة بالمسنين الآخرين المقيمين بدول أوروبية أخرى،وذلك هو الداعِي.


قرية "هوغواي" للمسنين السعداء المصابين بالزهايمر لاغير

فحسب "نيوز ميل"، يقطن نحو "160" شخصا بقرية "هوغواي" الضئيلة الساحرة الخلابة بمناظرها الطبيعية وهدوئها شمال هولندا،وهؤلاء في معظمهم الكهول،لكنهم مفعمين بالنشاط والحيوية والشباب.

والميزة الوحيدة لتلك القرية المتميزة من نوعها دولياً،أن جميع سكانها يتكبدون من مرض "الزهايمر" أو ما يطلق عليه "الخرف".

وفتحت دار "هوغواي" أبوابها في مواجهة المسنين عام 1993 ،وباشرت عملها كغيرها من الشركات المختصة،ولكن عاجلا ما أدركت إدارتها والموظفون فيها،أنه يتعين إدخار أوضاع وبيئة صحية واجتماعية خاصة للمقيمين فيها من المسنين ليعيشوا بسعادة حياة صحية وطبيعية،فقرروا تشييد قرية نموذجية تتبع لحرم الدار،وأطلق عليها قرية "هوغواي".




قرية خاصة لمرضى الزهايمر.. وهم سعداء للغايةً.. والسبب؟!

في القرية 23 منزلا لاغير 

وتضم القرية هذه اللحظة 23 منزلا تنبسط على منطقة 1.5 هكتار وفي مختلف منزل يقيم ما بين 6 و7 أفراد ومشرف يساعدهم في تجهيز الأكل والتنظيف ومراقبة نُظم الأمن والسلامة.

ويثير الحيطة، أن جميع البيوت تم بناؤها وتزيينها بأنماط غير مشابهة ومن الممكن للمرضى أنفسهم اختيار الموضع الذي يفضلون العيش فيه بحرية مطلقة.


قرية مثالية يتوفر فيها جميع الأشياء

وتتضمن القرية على مجرى مائي ضئيل ومحلات تجارية ومقاه ومطعمين وتوجد فيها حدائق ضئيلة، ومركز ومسرح مشترك يتم فيه ترتيب إحتفاليات موسيقية وعروض مسرحية، إضافة إلى ذلك مصحة وصالة ألعاب رياضية وأماكن للترفيه وتناول مختلَف المشروبات المتغايرة،وصالون حلاقة.




مسنين يعيشون حياة شابة

ويفضل المسنون في تلك القرية: التنزه والتسوق وارتياد المطاعم،ولعب الشطرنج في الحدائق،كما يحبون حضور الإحتفاليات الموسيقية ،ويمارسون هواياتهم المفضلة من وقت لآخر بحماس وعنفوان الشبان،ويعيشون رغم تقدمهم بالسن،ومعاناتهم من أمراض غير مشابهة: حياة شابة بشكل كبيرً.


ومن الممكن اعتبار أن أهالي القرية يعيشون حياة كاملة،وغنية،ومرفهة،لولا مرضهم وخضوعهم للعلاج في قريتهم وكأنهم في المصحة كلياً لكنه مركز صحي مفتوح في الرياح الطلق.

وتسمح الإدارة للمسنين باستقبال أقاربهم وأصدقائهم بأي توقيت،كما تسمح للسياح بدخول القرية،ولكنها تمنع نزلاءها من مغادرتها بحكم مرضهم بالزهايمر،ووجود احتمال عدم تذكر ما يعرفوه،ومن بين ما ينسوه: مقر معيشتهم بقرية هوغواي.

Axact

المشهد 24

المشهد 24 :موقع ويب اخباري يهد ف الي نقل المعلومة الي المشاهد والى الجمهوربطريقة سلسة سواءا كانت سياسة ,رياضية اوفنية ثقافية ,ونعطي للمشاهد الحق في معرفة الخبرالصحيح من مصادره ورأي عقلاني بدون اضلال او تشويه للحقيقة. ونعدكم بأن يكون « المشهد 24 » قيمة مضافة في المشهد الإعلامي الإلكتروني، وأن يترك هذا الموقع الجديد بصماته في تقصي الخبر

Post A Comment:

0 comments: