مثلي مراكش

بدأ الشاب “شفيق”، المثلي التي تعرض لحملة تشهير واسعة، عقب ظهوره بفستان أزرق أثناء احتفالات رأس السنة في مراكش، ترتيبات مغادرته للمغرب.

وصرح الشاب الذي أضحى يعلم بلقب “مثلي مراكش”، في تصريح غداة اليوم يوم الجمعة، إنه بدأ مسطرة الاستحواذ على جواز السفر، غرض الخروج من البلاد على نحو ختامي، في أعقاب واقعة التشهير به، ونشر وثائقه المخصصة وتعريض حياته للخطر.
شاهد ايضا:بعد فاجعة السائحتين و إفران فاجعة أخرى تهز مدينة القنيطرة
وأكمل المتحدث، أنه مصمم على دعوة اللجوء إلى السويد، البلد الذي يعترف بالمثليين ويعطيهم جميع مستحقاتهم. مبينا “الدليل على أنني لم أفكر يوما في الخروج من المغرب هو عدم توفري على جواز السفر، إلا أن في أعقاب الواقعة، جمعت وثائقي وأنا في انتظار حصولي عليه بهدف التفكير في الخطوات القادمة”.



وتحولت رواية شفيق من نكبة سير عادية في مراكش عاقبة السنة الحالية، إلى واقعة مؤججة للخلاف في أعقاب تصويره دون تخبئة سمات وجهه والتشهير به بأسلوب دفعت الكثيرين إلى نَقد الشأن، معتبرين أن هذا تم بأسلوب فيها انتهاك هائل لخصوصياته.

وأعلن الممرض في عصري أسبق مع الموقع، أنه ينحدر من خريبكة، درس الطب العسكري في الرباط واشتغل 11 سنة داخل المستشفي العسكري قبل أن يتم طرده نتيجة لـ صورة تم التقاطها له داخل منزله عندما كان أجازة في أكادير.
شاهد ايضا:الرجل الذي قتل 70 قاتلا متسلسلا يمشي الان حر طليق
اليوم، الشاب البالغ من السن 34 سنة يشتغل ممرض في مركز صحي خصوصا في مراكش، ومنذ مستهل السنة وضع شهادة طبية مدتها ثلاثة أشهر تعفيه عن الشغل، نتيجة لـ ضعف حالته النفسية.

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: