هزيمة المنتخب الوطنى اثبات لسوء اختيارات المدرب رونارد

أثبتت هزيمة المغرب في مواجهة البرتغال (1-0)، اليوم يوم الاربعاء، في مونديال 2018، أن مدرب أسود الأطلس، هيرفي رينارد، أساء الخيارات، في القائمة الختامية للفريق، خاصةً على صعيد الوسط والهجوم.

وافتقر منتخب المغرب للاعب مهاري، قادر على تصنيع الفارق، وهو ما يتوفر في سفيان بوفال، لاعب ساوثهامبتون الإنجليزي، الذي أقصاه رينارد من القائمة.

كما افتقد "أسود الأطلس" مهاجمين بنجاعة عظيمة، إذ اختار رينارد عزيز بوهدوز، الاحترافي بالدرجة الثانية الألمانية، وخالد بوطيب، الاحترافي ببطولة الدوري التركي، على حساب يوسف العربي، هداف بطولة الدوري القطري، ووليد أزارو، هداف دوري كرة القدم المصري، اللذين كانا يستحقان التواجد في المونديال.

وفشل المنتخب المغربي في الالتحاق، أثناء 180 دقيقة من اللعب، وهو ما في مرة سابقة للمباريات الودية أن أنذرت بحدوثه، بل لم يستفد منها رينارد في ذلك الصدد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق