“مول الكاسكيطة” يعانق الحرية بعد عام ونصف من الإعتقال


بعد قضائه لعقوبة سنة ونصف سجنا نافذا، عانق، فجر اليوم الاربعاء، الناشط الفيسبوكي محمد السكاكي، المعلوم ب”مول الكاسكيطة”، بعد أن تمت متابعته بتهمة النصب والحصول على مبالغ مالية عن طريق الوعيد بإفشاء أشياء مشينة.

ونشر محمد السكاكي المعلوم صورة على حسابه في فيسبوك ينشر بواسطتها نبأ تدشين سراحه عقب قضائه لعقوبته الحبسية.




وترجع تفاصيل استكمال المعني بالأمر في وضعية اعتقال بعد أن تقدّم بشكاية لدى اهتمامات الأمن بسطات، قبل شهرين من اعتقاله، يتّهم فيها عددا من الأفراد، من بينهم سيدات، باحتجازه وتهديده، مفصحا عن واقعة الاحتجاز، عن طريق مقطع “مقطع مرئي” عرف انتشارا واسعا.

وتقدمت أربع سيدات، اللائي ذكرهن محمد السكاكي في “المقطع المرئي”، واتهمهن باحتجازه بشكاية لدى الضابطة القضائية بسطات، حيث انتقلن من في شمال المغرب إلى المدينة نفسها لتسجيل شكاية أمام “مول الكاسكيطة”، تتهمنه بالتهديد بنشر صور إباحية فاضحة لهن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق