جريمة بشعة تهز آسفي..شاب في مقتبل العمر يقطع رأس أبوه بفأس ودفنه بحفرة قرب المنزل


اهتز دوار بني قاسم الموالي لجماعة سيدي التيجي بآسفي، على حدث جناية بشعة، بعد أن أقدم شاب في مقتبل العمر يصل من السن 22 سنة على قتل أبوه الخمسيني وقطع رأسه، قبل أن يدفن جثته بجوار بيت العائلة.
وذكرت مواقع محلية، ومصادر متطابقة، أن المدعى عليه كان قد توجه إلى الترتيب الترابي للدرك الملكي ثلاثاء بوكَدرة، يوم 24 يوليوز القائم، بهدف الابلاغ عن اختفاء أبوه في أوضاع غامضة.
واعتقل الدرك الملكي في آسفي القاتل الذي عمد أسبقًا لتمويه الحكومة الطموح، في أعقاب إخبار مكونات الدرك باختفاء أبوه عن الأنظار، إلا أن عقب التحري والبحث تم أعلن حقيقة الشأن. وعثرت مكونات تابعة للدرك الملكي بمدينة آسفي على جُسمان متحللة لرجل مسن يصل من السن 60 عامًا داخل مطمورة واتضح أن من وقع في حقه الجرم تعرض إلى القتل قبل أسبوعين على يد ابنه البالغ من السن 22 عامًا.
وحسب المصادر نفسها، اعترف الابن الجاني بأنه قتل أبوه، عن طريق فأس وسكين من الكمية العظيم، لأنه كان يعتدي عليه بالضرب، وأراد الزواج والاستقرار في البيت من دونه، معترفا بأنه استغل استغراق أبوه في السبات، لينهال عليه عن طريق فأس على صعيد الدماغ، قبل أن يستعين بسكين لفصل الدماغ عن الجُسمان.
وأكمل الجاني أنه عمد في أعقاب هذا إلى ربط الجُسمان من خلال حبل وإنزالها بإحدى النبش بإسطبل يتواجد وراء البيت، تمت تغطيتها بقطع من الخشب وأكياس قمح فارغة لا يحرض منظرها أي شكوك ، وببرودة تامة رجع الجاني ليحمل رأس أبوه، ويلقيه بالحفرة نفسها الى منحى الجُسمان. وتسببت الجناية في موجة من الامتعاض والحنق في الرأى العام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق