الحكم على أب الطفل الذي حاول القاء ابنه في فرن تقليدي بتازة


حكمت محكمة الاستئناف في تازة، البارحة يوم الثلاثاء، بثلاث أعوام سجنا نافذا، في حق أب اعتدى على ابنه بأسلوب بشعة، وسعى إحراقه عبر رميه في فرن “بلدي”.

الواقعة تفجرت قبل أسابيع، في واد أمليل، أحياء أطراف مدينة تازة، حيث تعرض الطفل إلى اعتداء “سادي” من طرف أبوه، الذي سعى أن يدخله إلى “فرن” تقليدي بهدف حرقه، قبل أن ينقذه رجال الوقاية المدنية بأعجوبة.




وفي إخطار أسبق لنجية مؤلف وكاتب، رئيسة جمعية “ماتقيش ولادي” لـلصحافة فإن “والد الطفل في وقت سابق أن قتل أخته، وحكم عليه بـ 30 سنة سجنا نافذا، لكن والدة الضحية تنازلت له ليخرج من السجن، بعد أن قضى أربع أعوام لاغير، وبعد خروجه شرع في تطبيق جناية تعذيب ابنه، البالغ من السن 7 أعوام، بلا أي عزر، ولا شفقة، ولا رحمة”.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق