نهاية مأساوية لأربعيني حاول اغتصاب شاب



استيقظت ساكنة أكادير اليوم  على حادث مأساوي الذي شهدته المدينة البارحة يوم السبت بعد أن تحولت جلسة مواد مخدرة جمعت صديقين إلى مسعى اغتصاب أحدهما للآخر لتتطور الموضوعات إلى جناية قتل بشعة.

وحسب المستجدات التي يتم تداولها، فإن الضحية لم يستطع مقاومة غريزته الحيوانية وسعى إجبار صديقه العشريني على مضاجعته، وهو الشأن الذي لم يتقبله ذلك الأخير ليشتبكا فيما بينهما .

وأضافت المصادر أن الشاب استل سكينا أثناء الشجار ووجه به طعنات قاتلة إلى غريمة قبل أن يفر من الموضع.

ذلك وقد تمكنت المصالح الطموح في وقت قياسي من اعتقال الجاني فيما تم وضع جُسمان الضحية في مستودع الأموات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق