المدعى عليه بقتل أرملة مجيد سعى الانتحار مرتين بـ”عكاشة”..


سعى الشاب الذي تسبب في مصرع أرملة المتوفي محمد مجيد، الرئيس الماضي للجامعة المغربية للتنس، الانتحار مرتين داخل سجن “عكاشة” في الدار البيضاء، وفق ما أعلنت عنه أسرته اليوم يوم الاحد.

وأفادت الأسرة في بلاغ للرأي العام، أن ابنها البالغ من السن 18 سنة، متأثر للغاية منذ النكبة التي وقعت بداخل منطقة عين الذئاب غشت الزمن الفائت.



وأفاد المصرح بالخبر نفسه، أن الحكومة المتخصصة، قامت بالتدابير الضرورية، حيث عرضه على القضاء، الذي أوقفه، وأمر بتصرف خبرة طبية عبر فحص عينة من دمه، بواسطة المختبر العمومي الموالي للمديرية العامة للأمن الوطني أتبثت بما لا يدع للشك عدم تعاطيه للكحول أو المواد المخدرة.

وسعى الشاب، وفق أسرته، الانتحار مرتين، جراء الضغط السيكولوجي، موضحين “أسرتنا متوسطة الوضع وليست ميسورة كما أشيع، وروج”.


وناشدت عائلة الشاب، عائلة الفقيدة وأسترتها، داعية إلى “البصر بعين الرحمة لوضع ابننا، وتغفر وتتسامح كما هو معلوم عن المتوفي امجيد وقرينته اللذان كرسا حياتهما للعمل الإنساني والخيري، ودعم ذلك الشبان، وأن عفو أسرة مجيد عن ذلك الفتى باعتبار تكريم للراحلة وأعمالها الإنسانية”.

وأدانت حجرة الجنح التلبسية بالمحكمة الزجرية عين السبع بالدار البيضاء مستهل الشهر القائم، الشاب بالحبس شهرين نافدين، وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم.

وقد كان المدعى عليه الذي كان يستكمل في وضعية اعتقال، بتهمة القتل الخطأ، قد كان سببا في مقتل الهالكة “بيريت مجيد”، عقب دهسها بمركبته وهو يتجول بكورنيش شاطئ عين الذئاب في مدينة الدار البيضاء مستهل شهر غشت المنصرم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق