قرص فياغرا مطلوب بشدة في بريطانيا


في تطور ذي إشارة يوميء إلى مخاوف كثيرة وحقيقية، أوضحت جريدة “ذا صن” البريطانية، أن عددا من مؤسسات العقاقير في البلاد تعمل على تخزين أفراص “الفياغرا”  تفاديا لاحتمال حدوث قلة تواجد، إذا خرجت لندن من التحالف الأوروبي، دون أن ترتب عملية تجارية تكفل المصالح الاستثمارية.وتقوم مؤسسة “زافا” البريطانية، وهي منصة صيدلية على الانترنت بتدعيم مخزونها من الفياغرا، حتى يكون قادرا على تلبية المطلب لفترة أطول في حال انقطع الإمداد من الخارج.وتحرص المؤسسة في العادة على الاحتفاظ برصيد يكفي لأسبوعين في مختلف الأوقات، إلا أن تلك المنصة تجمع مليون قرص في الوقت الجاري، وذلك يقصد أن مخزونها سوف يرتفع ليكون قادرا على تغطية أربعة أشهر كاملة.وذكر الرئيس التنفيذي للشركة، دافيد مينيرتز، أن “زافا” حرصت على مبالغة مخزونها تفاديا لما قد ينجم عن خروج بريطانيا من التحالف الأوروبي بلا عملية تجارية، أو بحسب محددات وقواعد غير غير سلبية اقتصاديا.واستكمل مينيريز، في بيان صحفي، “ما نريده أن نضمن قدرتنا على خدمة زبائننا  متى ما لجؤوا إلينا”.وتوفر إيرلندا العناصر الرئيسة لصنع أفراص الفياغرا، إلا أن تلك المقويات  تصنع على أكمل وجه في الجمهورية الفرنسية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق