اختار الفنان المغربي التزام الصمت على غير عادته، ، وعدم ولوج منصات التواصل الاجتماعي لطمأنة جمهوره ومحبيه، بما فيها«الواتساب» الذي كان يواظب على الاتصال عن طريقه مع عشرات من أصدقائه الفنانين والصحافيين.

مصادر مقربة من «اليوم24» شددت أن «لمعلم»، رفقة عائلته الضئيلة وأصدقائه المقربين الذين انتقلوا إلى العاصمة الفرنسية لتأييده في محنته الحديثة، توصلوا باتصالات مكثفة من أصدقائه الفنانين، وعلى قمتهم الفنانة الإماراتية أحلام واللبناني سعد رمضان.



ويحاول سعد فقط لأجل تخطى الحالة الحرجة النفسية التي تعرض لها جراء اتهامه الأخير، ويتجنب، بإعانة أصدقائه، ما أمكن، ولوج منصات التواصل الالكترونية، أو الاطلاع على ما تكتبه المنابر الإعلامية الفرنسية، تفاديا لـ«تفاقم حالته النفسية السيئة للغاية»، على حاجز تعبير ناشر الخبر، الذي استكمل: «سعد يترقب وصول الاستدعاء، وأتمنى أن الكتابة الصحفية وشي فنانين زعما يرحموه ويخليو القضاء يقول كلمته».
Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: