“وحش” الدارالبيضاء، الذي أرعب ساكنة المدينة تم التعرف عليه




وأسقط “الوحش” ضحاياه، عقب استدرجهن عبر الركوب على ظهر عربة بيضاء، شبيهة بعربة الأجرة “تاكسي”.



وتواصل مكونات قوات الأمن القضائية في ولاية أمن الدارالبيضاء التحريات الطموح للوصول إلى النسوة، ضحايا عصابة “التاكسي”، فيما تعرفت 17 امرأة على المشبته فيه الأساسي، وشريكيه، وهما ربيبته، وخطيبها.


وذكرت يومية “الغداة” في عدد اليوم يوم الاربعاء، أن عدد الموقوفين في القضية زاد إلى 7 أفراد، هذا أن الفتاة كانت طعما لاستدراج الضحايا، ونقلهم إلى مقر خلاء لسلبهم ممتلكاتهم تحت الوعيد بالسلاح الأبيض.

ومن بين الضحايا، بنت تم احتجازها، وتهديدها حتّى مدت العصابة بالرقم السري لبطاقتها المصرفية، وتم سحب مِقدار 5 آلاف درهم، فيما نفت مصادر الجريدة وجود حالات اغتصاب، هذا أن المشتبه فيهم يحرصون على إستيلاء على الضحايا، والتخلص منهن بشكل سريع.

ولم تتمكن أي ضحية من التعرف على لوحة ترقيم العربة، لأنهن كن يعتقدن أن الشأن يرتبط بعربة أجرة، لاسيما أن السيارة عبارة عن “مرسيديس240” بيضاء اللون، وقد كان قائد السيارة يضع بجانبه خطيب ربيبته، والأخيرة في المقعد الخلفي، ما يشجع على ركو ب السيارة دون أي شك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق