هذا ما قاله الطالب أصيل لوالدته قبل رحيله ثم غدره داخل غرفته في الاقامة الجامعية و لطفي يرد


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق