شاب يخيط فمه احتجاجا على مصادرة ساعتها نواحي أكادير


أقدم شاب في مقتبل العمر يشتغل كبائع متجول، بالجماعة الترابية أورير أحياء أطراف مدينة أكادير يومه يوم الاربعاء على خياطة فمه، احتجاجا على حجز الحكومة المحلية للمساحة، لبضاعته التي كان يتخذها كمصدر لعيشه وإعالة عائلته.

حسب ما أعلن عنه مصدر ل”شوف تيفي”، فالسلطات المحلية بالجماعة المذكورة أغارت حملة واسعة لتحرير الملك العمومي من الباعة المتجولين، حيث قامت بمصادرة عدد من المنتجات التي يعرضها مجموعة من الباعة ومن ضمنهم الشاب الذي تم الحجز على البيض الذي يعرضه لأجل البيع على ظهر سيارة يدوية بالشارع العام.


وأثار ذلك التصرف امتعاضه واستنكاره ليدخل في موجة من الهستيرية قبل أن يقوم بخياطة فمه كشكل احتجاجي على ما أَطلَق عليه “الحكرة والظلم”، الذي لاحقه من طرف الحكومة مطالبا بتمكينه من سلعته وإرجاعها له باعتبارها مصدر قوته اليومي على حاجز تعبيره.

ونشر الشاب المحتج مقطع مرئي له عبر منصات التواصل الالكترونية حيث لقي تعاطفا واسعا عند اغلالاف المغاربة الذين طالبوا بإنصافه ومنحه احتمالية العيش والبحث عن “القوت الحلال” انتباه لوضعيته الاجتماعية، وطالبوا الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل ووضع حاجز لمعاناة ذلك الشاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق