بعد مهاجمتها وزارة “الثقافة”: حساب “مجهول” ينشر غسيل الفنانة “لطيفة رأفت” ويكشف تفاصيل مثيرة جدا عنها (صور)

 


عقب خروجها الأخير الذي انتقدت من خلاله طريقة توزيع وزارة الثقافة دعمها على الفنانين، واجهت الفنانة “لطيفة رأفت”، سيلا من الانتقادات اللاذعة، حيث اتهمها البعض بمحاولة الركوب على “معاناة الفنانين” بهدف كسب تعاطف الجماهير المغربية، قبل أن يعمد صاحب حساب فيسبوكي يحمل اسم “دعم الأغنية المغربية” إلى نشر غسيلها عبر تدوينة نارية جدا، جرى تداولها (بارطاج) على نطاق واسع بالفيسبوك من قبل عدد من زملائها الموسيقيين.




/> صاحب الحساب الفيسبوكي “دعم الأغنية المغربية”، تعهد أن: “كل فنان في هذه صفحته وكل معلومة مفيدة يمكن إرسالها وأنا أتعهد أنني لن أقوم بالبوح أو أن أقول المصدر”، استهل تدوينته الموجهة إلى “رأفت” بالقول: “خرجتك الأخيرة لأجل نصرتنا كلها كاذبة أتعرفين لماذا سيدتي؟ قلت أنك تقومين بإنتاج أغانيك من مالك الخاص، خالتي لطيفة هذا كذب وافتراء على الجمهور كم من قطعة قمنا بعزفها ولم نتقاضى ولو سنتيما واحدا”، قبل أن يتابع قائلا: “سيدتي قلت أنك لست محتاجة لأموال دعم الأغنية المغربية، فعلا سيدتي أنت لا تحتاجينها فقد منحك الملك الحسن الثاني مأذونيات نقل (كريمة ديال كار)، وهناك من يقول أن لك مأذونية واحدة وهناك من يقول أن لك ثلاثة ماذونيات الله يزيدك”.



وتابع ذات المتحدث تدوينته قائلا: “المطلوب منك سيدتي في المرة القادمة بدل البكاء علينا نحن الفنانين المقهورين، فقط أن تمنحينا حقوقنا، بدوننا لا تساوي شيئا، ولو كنت تقدمت إلى دعم الأغنية المغربية، وحصلتي على هذه الملايين، فأنا كلي يقين أننا لن نحصل من عندك سوى على الفنات، فكم من حفل كبير  تقاضيت فيه الملايين، ويكون ثمننا ما بين 1000 درهم و1500 درهم فهل هذا حق؟، قبل أن يستطرد حديثه قائلا: “من فضلك لا تبكي علينا المرة القادمة، فقط امنحينا ما نستحقه..وفي المرة القادمة لا تبحثي على الشهرة والبروز على ظهورنا الممزقة ولا تمرري أنك رائدة، ربما رائدة في أشياء تعرفينها ونعرفها نحن أيضا، نعم اشتغلتي مع رجال كبار، عبد القادر الراشدي الذي صنعك، وفتح الله المغاري وأحمد الطيب لعلج، وقمت بغناء قطعة للكبير العربي الكوكبي، ولم تمنحيه ولو سنتيما واحدا، وظل يطالبك بحقوق إعادة أغانيه ولم ينل ولو فلسا واحدا، بينما أنت صرت من الاغنياء بأغانيه”.


وختم صاحب “الحساب الفيسبوكي المجهول” كلامه بالتأكيد على أنه: “لو كان فيك الخير سيدتي لقمت بالبكاء على من قدمك إلى الساحة الفنية أول مرة، أتذكرينه سيدتي، إنه الراحل أحمد كورتي الذي مات فقيرا وانت من الأغنياء”.


ومن أجل معرفة حقيقة ما جرى ذكره من تفاصيل مثيرة، اتصلنا مرارا بالفنانة “لطيفة رأفت”، غير أن هاتفها ظل يرن دون أن تجيب على مكالماتنا.

المصدر: أخبارنا


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق