محمد علي يناشد الرئيس أردوغان حماية أسرته بعد تعرضها للتهديد


 تركيا العثمانية / قسم المتابعة/ ناشد المقاول المصري والفنان السابق محمد علي، السبت، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حماية أسرته التي تقيم في تركيا، كاشفا عن تعرضها للتهديد من طرف النظام المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي.

جاء ذلك وفق ما أكده محمد علي في فيديو نشره على صفحته الرسمية في "فيسبوك"، قال فيه: "أتمنى من الله أن يصل الفيديو هذا إلى السيد الرئيس المحترم ناصف المظلومين رجب طيب أردوغان، لحماية أولادي وزوجتي المقيمين على الأراضي التركية". 

وأضاف موجها كلامه للسلطات التركية، بأنه يأمل أن تتم حماية عائلته "من بطش السفاح عبد الفتاح السيسي".

وقال: "مش هسكت يا سيسي يا سفاح، والأعمار بيد الله، ومكمل معاك لحد نهايتك بإذن الله".

 

وأشار علي، في مقطع الفيديو، إلى أن أولاده وزوجته يقيمون في تركيا منذ تسعة أشهر، وكانوا يعيشون في أوضاع مطمئنة ولا يواجهون أي مشاكل.


وأضاف المعارض المصري البارز: "منذ حوالي أسبوع تلقى أولادي تهديدات بالخطف، ومنذ 3 أيام تلقوا تهديدات بالقتل".


وأفاد أن الجهات (لم يذكرها) التي هددت أفراد أسرته بالقتل، "زرعت كاميرات مراقبة في منزلهم وسيارتهم، دون أن يتمكنوا من معرفة مكانها".


وأشار إلى أن زوجته تقدمت بشكوى رسمية إلى الشرطة التركية.


ولفت علي، إلى أنه قام بنقل أفراد أسرته لمنزل آخر، الجمعة، إلا أن الجهات التي تهددهم تمكنت من معرفة مكان إقامتهم الجديد، وقالوا لهم إنهم "سيقتلونهم أينما ذهبوا إذا لم يتوقف عن الكلام"، في إشارة لدعوته إلى تظاهرات ضد النظام المصري.


وأوضح أن هذه الجهات هددت بخطف أولاده في حال لم يتوقف عن نشر مقاطع الفيديو التي تحرض على التظاهرات خلال 24 ساعة.
 

وسبق أن دعا محمد علي إلى التظاهر في ميدان التحرير، أمس الجمعة، تحت شعار "جمعة النصر"، تيمنا بالاسم ذاته الذي أطلقه المصريون على الاحتفالات في ميدان التحرير عقب تنحي المخلوع حسني مبارك في 11 شباط/ فبراير 2011، وكذلك دعا إلى مظاهرات مماثلة قبل أسبوع، بمناسبة مرور عام على دعوته للخروج ضد نظام السيسي في 20 أيلول/ سبتمبر.

 

وكثيرا ما أكد محمد علي تعرضه للتهديد بسبب معارضته نظام السيسي، ولكن هذه المرة الأولى التي يعلن فيها تعرض أسرته كذلك إلى التهديد على الرغم من أنه يقيم في مدريد الإسبانية، وعائلته في تركيا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق