حكم مشدد في حق مفتش الشرطة الذي تعمد قتل شاب وشابة رميا بالرصاص بالشارع العام بالدار البيضاء

 


تم مساء أمس الإثنين النطق بالحكم في واحدة من القضايا التي هزت الرأي العام الوطني والمتعلقة بواقعة إقدام مفتش شرطة على إطلاق النار بشكل مباشر على شاب وشابة بقلب الدار البيضاء من مسافة قريبة جدا وهي الحادثة التي تم توثيقها بالفيديو في يوليوز من العام الماضي.


غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء قررت إدانت الشرطي المتهم وقضت في حقه بالسجن المؤبد، علما ان المديرية العامة للأمن الوطني كانت قد أصدرت قرارا سابقا يقضي بتوقيفه عن العمل مباشرة بعد تفجر القضية.


 الفيديو المروع، والذي تداوله نشطاء الفايسبوك بكثافة بعد ظهوره، يُوثق لحظة إطلاق الشرطي النار على الشابة، التي كانت تصرخ من هول الصدمة، بعد إطلاق النار على مرافقها وسقوطه غارقا في الدماء، حيث قام شخص بدفعها بقوة، وسقطت أرضا، ومباشرة بعد ذلك انحنى الشرطي وصوب سلاحه نحو رأسها وأطلق رصاصة قاتلة.


الفيديو، ومدته 48 ثانية، بين بوضوح تفاصيل جزء من الواقعة، والمتعلق بطريقة قتل الشابة، التي ظهرت وسط جموع بشرية، وسطها شخص ممدد على الأرض، غارقا في دمائه، فيما الشابة تصرخ بأعلى صوتها: “شنو دار…شنو دار حتى تقتلو؟!”.


وبينما كانت الشابة تصرخ، اقترب منها رجل قوي البنية، ودفعها بقوة وهو يصرخ: “نتي ريحي..رَاه بوليسي هذا”، ومباشرة بعد سقوطها خاضعة على الأرض، انحنى رجل الأمن الذي كان بزي مدني، ووجه مسدسه صوب رأسها وأطلق الرصاص.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق