هتزت ساكنة جماعة لبخاتي بإقليم آسفي على وقع جريمة بشعة راح ضحيتها شخص في أواسط العمر، بعدما وجهت إليه ضربة قاتلة في الرأس من طرف شخص من ذوي السوابق العدلية في القتل.

ووفق يومية "المساء" في عددها الصادر اليوم، فقد اندلع شجار بين جارين بدوار مرس الكبير جماعة البخاتي بإقليم آسفي، احدهما خرج حديثا من السجن بعدما قضى عقوبة سجنية بسبب قتله جارا له بنفس الدوار، قبل أن يعود إلى ارتكاب جريمة القتل في حق جار آخر، حيث ضربه بأداة على رأسه كانت كافية لإزهاق روحه.

وكشف ذات المصدر أن الجاني استفاد من عفو ملكي إثر حلول جائحة كورونا بالمغرب، حيث كان يقضي عقوبة سجنية مدتها 30 سنة قضى منها 19 سنة بسبب جريمة قتل مماثلة بنفس الدوار.

ووجه القاتل ضربة غادرة للضحية أسقطه بها أرضا غارقا في دمائه، حيث لفظ أنفاسه قبل أن يعمد إلى مواراة الجثة ومعاقرة الخمر، إلا ان دورية اعتيادية للدرك الملكي اكتشفت الجريمة، وتم توقيف الجاني من طرف عناصر المركز القضائي للدرك الملكي، وفتح تحقيق 

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: