اثار فيديو “بنت الكوميسير ديالنا” جدلا واسعا بين المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي ، حيث أجمعت التعاليق على سذاجة رجل السلطة الذي تحدث بمنطق المحسوبية وهو يعلم ان عدسات الكاميرات مُشَغَّلة .

فالمعلقون قارنوا بين موقف وقعت فيه مواطنة أخرى سموها “بنت الشعب” ، حيث طبق عليها رجل أمن القانون لحظرها الطوارئ وأمرها بأداء غرامة 300 درهم بعين المكان ، لكن في واقعة الفيديو الاخير ، مواطنة اخرى خرقت القانون لكن فسح امامها المجال للذهاب مطمئنة لكونها “بنت الكوميسير” ، حيث قال لها رجل السلطة :”نتي بنت الكوميسير  ديالنا” ، بعدها قال لها “سيري “.

هذا ولا يزال الرأي العام ينتظر توضيحات من وزارة الداخلية من أجل معرفة حيثيات ما وقع.

Axact

Axact

Vestibulum bibendum felis sit amet dolor auctor molestie. In dignissim eget nibh id dapibus. Fusce et suscipit orci. Aliquam sit amet urna lorem. Duis eu imperdiet nunc, non imperdiet libero.

Post A Comment:

0 comments: