كشف مصدر من  داخل قبة البرلمان لـ"أخبارنا المغربية" أن البرلمانيين، "رشيد الحموني"  رئيس فريق التقدم والاشتراكية، و"يونس بن سليمان" عن فريق التجمع الوطني  للأحرار، دخلا في ملاسنات وصلت إلى حد الاشتباك و تبادل التهم بينهما، مساء اليوم الأربعاء 26 أكتوبر الجاري.

وأضاف ذات المصدر، أن المشادات بين الطرفين، انطلقت حينما تدخل رئيس فريق التقدم الاشتراكية خلال لجنة مناقشة مشروع قانون المالية لسنة 2023, حيث قال:"الرميد ماعدنا مانديرو بيه"، مطالبا بابتكار آليات أخرى تعوض "الرميد" وتفتح المجال أمام الفئات المهمشة والفقيرة للتطبيب مجانا، الأمر الذي رفضه النائب البرلماني عن حزب الأحرار، ليرد عليه "الناس تدعي المعارضة وتحارب المجانية في التطبيب"، ليطلب "رشيد الحموني" نقطة نظام من أجل الرد على برلماني الأحرار.

الصراع لم يتوقف عند هذا الحد، بل دخلت  النائبة "خديجة الزومي" عن حزب الاستقلال وعضوة المكتب بمجلس النواب، على الخط، عندما أخبرت "عبد الله بوانو" رئيس المجموعة النيابية لحزب "العدالة والتنمية"، بأنها ستقاضيه إذا لم يقدم اعتذارا للجميع بسبب قوله سابقا "النقابات باعو ماتش"، حيث حضر الأخير للدفاع عن البرلماني "يونس بن سليمان" بحكم انتمائه السابق لحزب المصباح.

مما زاد من حدة المشادات والملاسنات، حيث اضطر القيمون على الجلسة\اللجنة، إلى رفع الاجتماع، في ظل أجواء جد مكهربة.

Axact

المشهد 24

موقع للأخبار الوطنية والعالمية.

Post A Comment:

0 comments: