Articles by "أخر الأخبار"
‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخر الأخبار. إظهار كافة الرسائل
موقع للأخبار الوطنية والعالمية

 


كشفت تقارير إعلامية، مساء السبت، أن الدولي المغربي أشرف حكيمي، انفعل بشدة ضد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، السويسري جياني إنفانتينو، عقب نهاية مباراة الترتيب  في مونديال قطر 2022، والتي آلت لصالح منتخب كرواتيا بنتيجة 2-1. 


وحسب صحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" فإن ظهير باريس سان جيرمان،  شوهد يصرخ في وجه إنفانتينو، في الممر المؤدي لمستودع الملابس، احتجاجا على التحكيم، الذي حرم المنتخب المغربي من ركلة جزاء واضحة في مباراة فرنسا، بعد عرقلة بوفال من طرف ثيو هيرنانديز، مشيرة إلى أن حكيمي احتج اليوم على الحكم القطري بعد نهاية المقابلة قبل تدخل المدرب الركراكي لإبعاد اللاعبين عن الحكم. 


وتضيف الصحيفة الإيطالية، أن حكيمي وجه بعض الإهانات إلى رئيس "الفيفا"، قبل أن يتراجع ويعتذر منه. 


وفي ذات السياق، كتبت صحيفة هولندية إن حكيمي صرخ في وجه إنفانتينو، قائلا "هذه هي المرة الثانية على التوالي التي تتخذون فيها قرارات ضدنا… ماذا تريدون بالتحديد؟". 


وأكد المنبر الإعلامي أنه جرى منع المصورين الصحافيين من تصوير المشهد من طرف حراس الأمن.



موقع للأخبار الوطنية والعالمية

 هنأ مالك موقع "تويتر" ورئيس شركة تسلا، إيلون ماسك، المنتخب المغربي بعد تأهله إلى نصف نهائي كأس العالم قطر 2022، بعد تفوقه على حساب البرتغال في دور الربع بنتيجة هدف لصفر.

الملياردير الأمريكي وأغنى رجل في العالم كتب على حسابه بتويتر "مبروك للمغرب" ، مع وضع علم المملكة في بداية ونهاية التغريدة.

وسيلاقي المغرب الذي يعد أول منتخب عربي وأفريقي يتجاوز دور الربع في المونديال، - سيلاقي- في نصف النهاية الفائز في مواجهة إنجلترا وفرنسا.



موقع للأخبار الوطنية والعالمية

 




أشعل تأهل أسود الأطلس إلى ربع نهائي كأس العالم قطر 2022 مواقع التواصل الإجتماعي بالمغرب والخارج، بل ووصف بعض الساسة والمسؤولين الانتصار بالتاريخي وبأنه نجح في توحيد الأمة العربية وإن بشكل مؤقت.


قناة “الجزائر الدولية“، وهي وسيلة إعلام شبه رسمية بالجارة الشرقية، اختارت نهجا معاكسا للكل، وحاولت التعامل مع محتوى انتصار المنتخب المغربي على نظيره الإسباني بطريقة جرّٓتْ عليها غضب وسخرية الجزائريين أنفسهم. 


القناة نشرت عبر حسابها على تويتر، خبرا مفاده أن “إسبانيا تخفق في الوصول إلى دور ربع النهائي من المونديال بعد خسارتها بركلات الترجيح أمام المغرب” متفادية بذلك الحديث عن فوز المنتخب المغربي بكل السبل، ليأتي الرد بسرعة وفي غالبيته العظمى من إخواننا الجزائريين والجزائريات. 


الصحفي “محمد واموسي” فعلق على الأمر بكل سخرية وباقتضاب بالقول: “وصلوا للقاع”، أما الناشط “مهدي الخلفي”، فدعا إلى الابتعاد عن كل مصادر الفتنة بين الشعبين المغربي و الجزائري، منتقدا التعامل الذي وصفه بالمثير للفتنة فيما يتعلق بفوز المنتخب المغربي على نظيره الإسباني، وكتب: “ألف الف مبروك لخواتنا المغاربة والفرحة من القلب للقلب اخوكم جزائري خلونا من الفتنة ارتقو ارتقو اكرمكم الله ارجوكم نحن اخوة". 


عبد العزيز بوحلاس وبنبرة انتقاد شديدة اللهجة كتب في تعليقه: "كجزائري لا يشرفني هذا العنوان، ومن كتبه يشوه صورة الجزائر أمام العالم العربي لا أكثر، ألف مبروك للمغرب إنجازه التاريخي"، أما دان براون فرفع من وتيرتي الصراحة والتهجم وكتب: "أنا جزائري والمغرب حققت انجازا تاريخيا لم يسبق له مثيل، والجزائريون كاملون شجعوا المغرب وانت بقا تفرج فقنوات الصرف الصحي".


لمياء ايت محيد علقت من جهتها بالقول: "الخبر الصحيح والمهم من تأهل وليس من أخفق.. المغرب تأهل، لا تلعبوا بالكلمات، هذه ليست مهنية يا صحافة بلادي.."، الشيخ بن محمد كتب بدوره: "أنا جزائري وأعتبر هذه صياغة خبيثة الخبر تُضمِر الحزن لخسارة إسبانيا.."، عبد القادر بن مسعود وبنبرة ساخرة ذكرتنا بالفنان عادل امام كتب: "بتحطو أنفسكم في مواقف بايخة! هذا كابشن يتحط؟"، didomha عادت للأسلوب المقتضب وكتبت: "مستواكم يحشم"... لنختم بكاميليا الجزائرية المقيمة بالولايات المتحدة والتي هنأت المنتخب والشعب المغربيين وكتبت: "بصحنكم مغرييب، والله يستاهلو ما يهدرو بزاف ني والوو غير اللعب عجبوني لعبو غاية وفرحونا كاع وشرفونا".






موقع للأخبار الوطنية والعالمية

 

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء أمس  الأحد 04 دجنبر الجاري، وذلك لتحديد الأفعال الإجرامية المنسوبة لشخص يبلغ من العمر 35 سنة، والذي يشتبه في تورطه في تعريض سائحة أجنبية لاعتداء جنسي.
وتشير المعطيات الأولية للبحث إلى قيام المشتبه فيه بتعريض السائحة الأجنبية لاعتداء جنسي أثناء استضافتها بمنزله بمدينة أيت ملول، بعدما استقدمها هو وزوجته من القطاع السياحي للمدينة بشكل طوعي، بعدما ضلت الطريق المؤدية نحو فندق إقامتها في ساعة متأخرة من الليل.
وكانت مصالح الشرطة قد كثفت أبحاثها وتحرياتها فور تسجيل شكاية الضحية، وهو ما مكن من تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه بعد مرور وقت وجيز من ارتكابه هذه الأفعال الإجرامية.
وقد تم تكليف خلية التكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف بتقديم الدعم اللازم للضحية، بينما جرى الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف  النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة له، فضلا عن التحقق من الدور المحتمل لزوجته في تسهيل أو التستر على هذه الأفعال الإجرامية.



موقع للأخبار الوطنية والعالمية


 اهتزت مدينة المحلة المصرية على وقع جريمة قتل شنقا، راح ضحيتها شخص عشريني، على يد خطيبته داخل منزل الزوجية الذي كان سيجمعهما.

وفي تفاصيل الحادث قالت وكالات إعلامية مصرية أن المتهمة  تخلصت من المجني عليه شنقا بمساعدة عشيقها، بعد أن ضبطهما الضحية في وضع مخل داخل شقة الزوجية التي أعدها للزواج الجمعة المقبلة، أثناء ذهابه إليها لاستكمال بعض التجهيزات، حيث فوجئ بالفتاة في وضع مخل مع شاب داخل الشقة، مما اضطرت معه الفتاة بمساعدة عشيقها إلى التخلص منه خوفًا من افتضاح أمرها.

ووفق أسرة الضحية، فإن المتهمة بعد أن انتهت من جريمتها الشنعاء، اتصلت هاتفيا بوالدة المجني عليه تخبرها أنه أصيب بحالة إغماء، وجرى نقله إلى مستشفى المحلة العام لتلقى العلاج اللازم، لكن وأثناء الكشف الطبي، تبين وجود آثار خنق حول رقبة المجني عليه، وأن هناك شبهة جنائية في الواقعة، ليتم اعتقال خطيبة المجني عليه، بعد إعلام الشرطة.




موقع للأخبار الوطنية والعالمية


 قرر الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، بشكل فاجأ الجميع، طرد الحارس الأساسي للمنتخب أندريه أونانا، من معسكر "الأسود غير المروضة"، الذي يستعد لمواجهة صربيا، في الثانية عشرة من ظهر اليوم الاثنين، ضمن منافسات الجولة الثانية من دور المجموعات لبطولة كأس العالم، بحسب ما ذكرت إذاعة راديو مونت كارلو.

ووفقا لذات المصدر، فإن ريجوبرت سونج قرر استبعاد أندريه أونانا من مواجهة صربيا، بمباركة من صامويل إيتو رئيس الاتحاد الكاميروني، وطرده من معسكر المنتخب، لأسباب تأديبية لم تذكرها، الأمر الذي يثير الشكوك حول مصير مشاركته في المباريات المقبلة للأسود غير المروضة، حال استمرار مسيرتهم في البطولة العالمية.

هذا وقرر المدرب منح الثقة لديفيز إيباسي لحراسة عرين الأسود خلال مباراة صربيا، بعد قراراه الحاسم قبل المباراة المصيرية التي ستحدد مصير استمراره في البطولة من عدمها، لأسباب تأديبية.


موقع للأخبار الوطنية والعالمية

 


عاشت الجزائر أمس الأحد، ليلة سوداء، بعد الفوز التاريخي لـ"الأسود" على المنتخب البلجيكي بواقع (2-0)، ضمن فعاليات الجولة الثانية من نهائيات كأس العالم، وهي النتيجة التي كشفت بالملموس حجم الحقد الدفين الذي أضحى يسيطر على عقول وأفئدة جيراننا الشرقيين.

فبعد الشطحات والتصرفات الصبيانية التي صدرت عن مجموعة من المشجعين الجزائريين بقطر، اتضح بالملموس أن الأمر لم يكن مجرد حادث عرضي، أو حتى سلوك فردي، بقدر ما هو مرض عضال اسمه "المغرب"، أضحى أكثر ما يشغل بال كل جزائري، بدليل مقاطع الفيديو التي تم تداولها ليلة أمس، والتي أظهرت فرحة هيسترية لجزائريين بعد إلغاء الهدف الأول لـ"الأسود" الذي سجله المايسترو "حكيم زياش" من ركلة حرة مباشرة، بداعي تسلل الكابيتانو "غانم سايس".

بعد ذلك، ستتضح الأمور أكثر، بعد أن أظهرت قناة جزائرية رسمية، نتائج كل مقابلات كأس العالم التي أجريت أمس الأحد، قبل أن تتجاهل بشكل غريب ومضحك الفوز التاريخي الذي حققه المنتخب المغربي على منتخب بلجيكا المصنف الثاني في ترتيب "الفيفا".


ومن خلال كل ما جرى ذكره، صار واضحا جدا للجميع، أن نظام العسكر الحاكم في الجزائر، نجح نجاحا باهرا في "شيطنة" كل ما هو مغربي، بعد عملية غسيل دماغ استمرت لسنوات، حيث لم يعد للعروبة ولا الجوار ولا حتى الدين الإسلامي أي اعتبار عند الجزائريين، وصار أكثر همهم "حلم" التلذذ بخسارات وإخفاقات المغاربة، وهو ما لم يتم ولن يتم بإذن الله، لأن معركة المغاربة الحقيقية مع المجد والتألق والنجومية والعالمية، وليس مع أمور هامشية تافهة، لأن من يضحك كثيرا هو من يضحك في الأخير.. انتهى الكلام.